الدليل العقلي على عدم وجود إله

لكي يقبل العقل وجود أي شيء يجب أن يربطه بأحد الأدلة

univ2الدليل المادي:

إن شاهدت أو لمست أو تكلمت مع شخص فهذا يعني أنه موجود. لم يشاهد أحد الله لذا لا دليل مادي عليه.
ليس هذا فحسب، بل أي قياس علمي ومادي يدل على عدم وجود أي جسم مادي خارج عن قوانين الطبيعة ضمن مجال الكون المرئي وليس فقط كوكب الأرض. وأي جسم غير مادي ليس إمكانية للتأثير على الأشياء المادية… الله لا يقوم بمعجزات في عالم مادي أو أنه غير موجود…

الدليل السببي:

لكل نتيجة مسبب، وفي حين أن النظرة الأولى لك تفول بأن هذا الكون وهذا النظام له خالق. إن نظرة متعمقة تقول بأن هذا الكون يتبع قوانين فيزيائية محددة لا يخرج عنها منذ نشوئه، لذا فإما أن الله صنع الكون واختفى (مسبب وليس مؤثر) أو أنه مشغول جداً في أنحاء أخرى من الكون، لا تغير في الكون يعني لا عامل خارجي ويعني لا إله (فعّال)

الدليل النفسي:

تفترح أن الكون شاسع جداً لدرجة أن الله خالق الكون (إن كانت هذه صفته) لن يضيع وقته في متابعة نملة أو فيل أو ما بينهما (أنت مثلاً)… وإم كان خارقاً حارقاً كما يوصف، فلن يهتم بشكر أو صلاة أو شيء آخر… تخيل نفسك الله للحظة: ماذا يهمك أكثر؟ شخص يخرب ما صنعت من البيئة والطبيعة أم عدد مرات الصلاة والتسبيح… من هو المريض النفسي المغرور لدرجة أنه يسمح لك أن تدمر البيئة وتقتل الحيوانات لأنه أورثك الأرض لكنه لا يسمح لك أن تنسى أن تمتم اسمه وتنطح رأسك بالأرض.
نسأل سؤالاً عاقلاً: من الأرجح؟ أنت مخطئ ومريض نفسي وتحتاج إلى وجود أي مبرر لحياتك. أم إله خلق كل هذا الكون و22مليار ترليون نجم وتركهم لكي يعرف ماذا تفعل.
وجود خالق يراقبك ويريدك أم تصلي ويسمح لك بأشياء ويمنع أشياء هو أمر غير منطقي… أنت لست مهماً لهذه الدرجة… أنت بالنسبة لحجم الكون مهمل… كل ما تفعله هو وضع نفسك في دائرة أهمية مثلك مثل إله… مجرد غرور نفسي منك (ومن الضائعين المؤمنين)

تعليقات

تعليقات